إنّ النص الذي يُترجم حرفياً هو نصّ صحيح – حرفياً. ولكن ما لم تتم عملية موائمة للترجمة فأنت تخاطر بفقدان الصورة الكليّة، والمعنى والسياق، وظلال الفروق اللغوية البلاغية الدقيقة والشعور. لهذه الأسباب كلها لن تكون النتيجة النهائية صحيحة.

يستطيع الكثيرون كتابة نَص أو ترجمته، ولكن كتابة رسالة أو ترجمتها يتطلبُ أخصائي لغة على دراية وثيقة باللغتين والثقافتين المحليتين. إذ قد تحتاج الرسالة إلى تعزيزها أو إضفاء مسحة خفيفة عليها لتتمكن من الوصول إلى المجموعة المستهدفة التي تخاطبها. فما يكون شيئاً محايداً تماماً في ثقافة ما قد يكون جارحاً للمشاعر في ثقافة أخرى، وهذا ينطبق على اللغة السويدية أيضاً، فقد تعمل ذات الرسالة أو التناسق اللغوي وتتُرجم بأشكال مختلفة لعرضها على مجموعات مختلفة.

طموحنا هو تقليل المخاطر التي يمكنها أن تسبب سوء فهم في عملية التواصل وتسويق المنتجات. بغض النظر عمّا إذا كان ذلك يتعلق بإصدار كُتيّب معلومات باللغة العربية أو حملة دعائية باللغة السويدية عن شركات من البلدان العربية فنحن لدينا شبكة واسعة من مستشاري اللغة المحترفين العاملين في مجالات مختلفة ويمتلكون خبرات عريضة.

يعيش العديد منهم في البلدان موطن الشركات لكي نستطيع ضمان التناسق الصحيح، ولكن الأكثرية بينهم تعمل في السويد، وهكذا يمكننا تبعاً لحاجتك وغرضك أن ننسق الاستشاري المناسب مع المهمة المناسبة لتتمكن أنت من الوصول ببساطة إلى المجموعات المستهدفة التي تخاطبها.

هل يبدو ذلك معقدّاً؟ لا تقلق لأننا سنساعدك طوال الوقت.

نمتلك إمكانيات وخبرات لمساعدتكم في

  • ترجمة نصوص عامّة
  • ترجمة نصوص ذات طبيعة قانونية أو اقتصادية
  • ترجمة لدى مترجمين محلّفين
  • ترجمة نصوص لمجالات متخصصة
  • نَسخ وتفريغ أشرطة صوتية
  • قيادة مشروعات عند وجود مهمات لدى العملاء.